قصة المسلسل التركي (الغريب)

القصة باختصار …

نادية احدى بنات العم عدنان بائع البقلاوة و الحلويات في عتاب .. اختها الكبيرة نظيرة متزوجة من رجل طيب وهو حسان و يعيشوا في بيت والدها .. بدور هى البنت الثالثة الصغيرة … مصطفى التلميذ في الابتدائية و هو الاخ الصغير .. ( جدو محمد والد عدنان ماهر في عمل البقلاوة و يعمل مع عدنان و حسان ..)

سمير هو خطيب نادية و ابن عم عياش ( عياش صديق عدنان و يعمل معه في محل البقلاوة و يكون شريكة في العمل )

نكولا هو شاب يوناني اهله كانوا قديما يعيشوا في تريكا لكن بسبب الحروب بين اليونان و تركيا فتم طردهم من تركيا .. و كاتيا تكون عمته و هى تحب الاتراك و استاليا جدته تكره الاتراك .. هم عائلة ثرية جدا تلاحقهم الصحافة في كل مكان .

__________

سافرت نادية من بلدتها عتاب الى انقرة حتى تدخل الجامعة و تتعلم ثم عادت الى بلدتها عتاب و كانت مشاعرها قد تغيرت و افكارها تغيرت فهى لا تريد الزواج و تفضل العمل و تشعر بعدم الرغبة في سمير خطيبها و .. و تواجه اسرتها و اسرة سمير بأمر رغبتها في العمل و عدم رغبتها في الزواج .. فيتشاجر معها والدها و يصر على الزواج .. فتهرب نادية من عتاب الى صديقتها و ستكون وحيدة لا احد معها و فجأة يأتي لصوص ليسرقوا حقيبتها و سقت في البحر و وجدت شاب أشقرانقذها و اعطى لها اموال لان حقيبتها سرقت ( هذا هو البطل نيكولا ) .. و قابلته مرة اخرى و تعرفت عليه و عرفت انه يوناني و تشاجر معها عندما وجدها تستهزء باليونان .

تعرفت على نيكولا اكثر عندما علمت انه صديق اخو صديقتها و عرفت انه مرتبط بالمغنية آنا … عملت نادية في مطعم و سكبت المشروب على آنا و تشاجرت آنا مع نكولا كثيرا لانها تلاحظ انه يكون سعيد كلما رأي نادية …

عرف اهل نادية مكانها وارسلوا لها خطيبها سمير ليجعلها تعود .. فعندما رأته ظلت تجري حتى ركبت اليخت و تفاجأت ان اليخت صاحبه نكولا و كان ذاهب الى اليونان مع حبيبته و عندما رأها جعلها تختبئ لان لو آنا رأتها سيحدث مشكلة كبيرة .. و بعد وصول اليخت الى اليونان و ذهاب آنا .. تشاجر نكولا مع نادية لانها كانت ستسبب مشكلة بينه و بين حبيبته و بما انها ليس معها جواز سفر فهى لا تستطيع دخول اليونان فظلت في اليخت و نكولا ظل بالقرب منها حتى لا يتركها و رأها تبكي فحن عليها و يواسيها و استطاع ان يهربها داخل اليونان و قضوا اوقات سعيدة و تبادلوا مشاعر الحب

عادت نادية الى بلدتها عتاب و المفاجأة وجدت نكولا ذهب الى عتاب لانه لا يستطيع البعد عنها فقدمته الى اهلها انه صديقها و اسمه نزار و من البوسنة و كان يدرس معها في انقرة و جاء ليعمل دراسات تاريخية عن عتاب .

اعترفت البنت لاهلها عن حبها لنزار و تركت سمير و انجرح سمير منها .. و اعترف نزار لعدنان والد نادية انه يوناني … رفضت العائلة زواج نادية من نكولا و رفضت عائلة نكولا زواجه من تركية

أصرت نادية و نكولا على قرارهم مما جعل العائلتين توافق بالاجبار لكن جدو محمد و الجدة استاليا رافضين .. حضر حفل الخطوبة الاسرتين و جدو محمد نظر الى عدنان والد نادية على انه خائن لبلاده و قام سمير ووالده عياش بترك الشراكة في محل البقلاوة و اصبح لهم محل خاص بهم و عمل معهم حبيب بدور اخت نادية … عاش عدنان فترة صعبه لان افضل صانع بقلاوة و هو والده محمد تركه و صديقه عياش تركه و لكنه تحمل من اجل سعادة بنته … قام عياش بالاتفاق مع جدو محمد ليعمل معه لكنه رفض ان يخون ابنه و يعمل مع احد فقالم بالاتفاق مع عدو جدو محمد ليعمل معه بقلاوة .. عندما علم جدو محمد عاد سريعا الى العمل مع عدنان حتى ينتصر عليه ..

من غيرة آنا فقامت بالكذب بانها حامل من نكولا فتتشاجر نادية و تخلع خاتم الخطوبة و يقوم نكولا بتصوير مشهد فيدو فيه اعتراف آنا بكذبها .. مما يجعل نادية تصالحه و تسامحه و تعتذر له.

كان جدو محمد يكره نكولا و اهله لانهم يونان .. اشترط عدنان على نكولا بأنه يجب ان يكون بالعقيدة الاسلامية و يجب ان يفعل طهور حتى يستطيع زواج بنته نادية و هم شرطان مهمان للموافقة عليه … رفضت عائلة نكولا الشرطين فاتفقت نادية انها تكذب على اهلها بانه اعتنقد الاسلام و سيقوم بالطهور و هو يقول لاهله ان عدنان تنازل عن الشرطين .

مرض جدو محمد و ذهب الى المشفى و تعالج و قام نيكولا بالتبرع له .. فعندما شفى علم ان نكولا هو الذي ساعده على الشفاء .. فيحب جدو محمد نكولا و يطلب منه الطهور .. و من اجل حب نكولا لنادية سيوافق على الطهور و هيقوموا بتطهيره وهو في هذا العمر .. ( مشهد كوميدي) هههههههههه

في يوم الحناء كانت العروس نادية مع عائلتها في البيت تحتفل قبل الزفاف و كان نكولا يحتفل مع اصدقائه و كانت الراقصة تقترب من نكولا و قامت الصحافة بنشر هذه الصور فتشاجرت نادية مع نكولا و خلعت خاتم الخطوبة و اسرع نكولا و قال لها انه ليس له ذنب و انه يحبها و لا يريد ان يستغنها عنها و في النهاية سامحته و هو البسها الخاتم و قال لها ان لا تخلعه ابدا من اصبعها مرة اخرى ……… و حدث الزفاف السعيد

بعد الزواج بمدة كان نكولا في حفل عشاء و قامت الصحافة بتصويره مع احدى النساء فتركته نادية و ذهبت عند اهلها .. و جاء وقت الولادة و ذهب نكولا الى المستشفى مسرعا و دخل عليها الغرفة و تعصب عليها لانها لا تثق فيه ابدا ثم خرج و بعد ولادتها كان سعيد بابنه و قالت له عمته انه يجب ان يدخل لزوجته الغرفة فدخل اليها الغرفة و تصالحوا و نام معها في السرير في المستشفى

كانت نادية تعرف ترقص رقصة معينه و نكولا لا يعرف ان يرقصها و كان يغار نكولا عندما يرى نادية ترقص مع رجل فحاول ان يتعلم هذه الرقصة فأخذ الخادم ليتعلم معه لكن المحاولة فشلت لان الخادم لا يعرف يرقص طبعا ههههههههه فطلب من السكرتيرة اسراء ان تعلمه الرقصة فكانت تعطي له دروس رقص في مكتبه .. و دخلت عليهم نادية فجاءة

و سرعان ما اعتذر لها نكولا و سامحته لكنها تغار من اسراء السكرتيرة جدا ….

كانت اسراء معجبة بنكولا جدا و تغار من نادية .. و كانت نادية تتشاجر معه دائما بسببها … حاولت اسراء ان تجعل نكولا يسهر معها فاتصل به و قالت انها ستنتحر و جاء عندها و رأها تعلق صوره في كل مكان عندها و قالت له انها تحبه و لكنه هرب بسرعة من بيتها و لن يخبر نادية بشئ .

قامت اسراء بمقابلة نادية و اخبرتها انه يوجد علاقة بينها و بين نكولا .. و بدون تفاهم تشاجرت نادية مع نكولا و ذهبت الى اهلها و حاول ان يجعلها تعود لكنها رفضت و الصدمة الكبيرة انها طلبت الطلاق .. لكن جدته و عدنان والد نادية جعلوا القاضي لا ينفذ امر الطلاق .

قام نكولا بمقابلة اسراء و قام بتصويرها بالفيدو و هى تعترف بلعبتها على نادية و كذبها .. شاهدت العائلة الفيديو اعتراف اسراء .. حاولت نادية الاعتذار لنكولا لكنه مجروح منها لانها لا تثق فيها ابدا و اسهل شئ تفعله تطلب الطلاق و تخلع الدبلة من اصبعها ……….. ظلت تترجاه كثيرا ليسامحها لكنه لن يسامحها ابداا لان هذا الامر تكرر كثيرا .

بعد مدة قام نكولا بمصالحة نادية وهى وعدته انها لن تتصرف بهذه الطريقة مرة اخرى …

قامت اسراء بجعل نكولا يدخل السجن عن طريق تزوير في اوراق الشركة و ظهرت براءته و خرج من السجن

و بعدها قامت اسراء بسرقة ابنهم و استطاعوا ايجاده و دخلت السجن ثم هربت منه في الاحتفال بميلاد ابنهم وحاولت ان تسرقه مرة اخرى حيث لبست ملابس مهرج لكنهم استطاعوا ان ينقذوه

و ماتت اسراء …

ولدت نادية مولودها الثاني وهى بنت ..حيث كانت في نزهة مع نكولا و ولدت في اليخت على يد نكولا تتذكروا ولادة نور في مسلسل نور كانت على يد مهند ههههه


فاحضروا لاولادها مربية و كانت شقراء فكانت نادية تغار منها جدا و تعود الى البيت بسرعة حتى تطمئن ان نكولا لا يخونها و يتعجب نكولا من تصرفاتها و يفهم ان نادية لن تتغير ابدا .. و نادية هتطمئن في نكولا و تثق فيه لانها تجده دائما بعيد عن المربية

المفاجأة ان اسراء لن تموت و هتظهر و تحاول تقتل نادية بالمسدس و يحاول نكولا انقاذها فيسقط من البلكونة هو و اسراء .. هتموت اسراء و نكولا سينقل الى المستشفى في حالة صعبه جدا ..
و بعدها هيشفى نكولا و يخرج من المستشفى .

..

ظهر صديق نادية و له طفلتان و سيقابل نادية كثيرا حتى يلعب بناته مع ابنها و هيتصورا عدة صور فوتوغرافية و هيعود نكولا من سفره و هيبدأ يلاحظ صداقة نادية مع صديقها القديم و هيغار عليها لكنه هيحاول يكون قوي …

و هو في مكتبه سيرسل له ظرف فيه صور نادية و صديقها و الاطفال و في 3 صور كانت نادية قريبة جدا من صديقها و هيسهر في مكتبه ينظر لهذه الصور و لا يستطيع العمل و هيسهر خارج البيت … ثم يعود و تسأله نادية عن تغيره فيخبرها بالصور فتقول له انها صور عادية فيتشاجر معها على الصورة التي كانت قريبة فيها من صديقها و يرمي الصور في وجهها بشكل يهينها … ( هتنجرح نادية و تشعر بالاهانة الكبيرة لان نكولا تعصب عليها بشكل جنوني لن تراه من قبل )

هيستيقظ من النوم هيجدها تركت البيت و ذهبت عند اهلها .. هيعيش مدة وحيد في البيت و غضبان منها ثم يحن و يشتاق اليها و يتصل بها حتى يطمئن عليها و على ابنه .. و هيقابل صديقها و يضربه .

قام احد اعداء نكولا بطعنه و هيدخل المستشفى و هتعود اليه نادية و لن تتركه و هتسامحه و في طريقهم هيجدوا طفله مصابة في الطريق من اطفال الشوارع و سيأخذوها و يعتنوا بها و يعتبروا بنتهم يعني كأن عندهم 3 اطفال .. و طبعا هيظهر رجل يريد ان يأخذ الطفلة و هيحدث شجار كثير بينه و بين الرجل .

نادية ستصاب بالسرطان و تحلق شعرها كله و ستعالج و تشفى و هترتدي باروكة شعر على هيئة كارية و هتشفى و هذه هى نهاية المسلسل

نظيرة هتنجب 3 بنات توأم و هتتشاجر مع حسان و هيحاول ينتحر لكنها هتنقذه و هيعودوا الى بعض و هتعمل عملية و يصبح صدرها كبير جدا ههههههههههه ثم تعود لطبيعتها

بدور هتبعد عن حبيبها عندما يعمل في بقلاوة عياش ثم تعود اليه و هيسافر الى العسكرية و يعود لها …

مصطفى هيأتي في فترة و يقلد راقصين البالية ثم يأتي في فترة يقلد الايمو … و ابوه غضبان منه دائما .

عمة نيكولا هتحب رجل له طفلة و هتتزوجه

جدو محمد هيحب الجدة استاليا و هيتزوجوا .. و هى هتريد قس ليتم الزواج و هو يريد شيخ مازون .. و لحل المشكلة هيتم الزواج عن طريق رجل يتبع قوانين تركيا و يكون الشيخ و القس شاهدين على الزواج

سمير و عياش و اهله هيستسلموا لامر زواج نادية من اليوناني و ان كل شئ قسمة و نصيب و هيتزوج فتاة تليق بعاداته و هيعيش سعيد و هيكون صديق لعائلة نادية و نكولا … وعياش هيعود لصديقه عدنان و يكونوا مع بعض على الحلوة و المرة

و طبعا المسلسل لا يخلوا من مطاردات الصحافة للعائلتين و تحاول الصحافة بأقصى الوسائل ان تنشر الشائعات عن نكولا نادية و عائلتهم .. و مرة ينشروا شكل نادية عارية في التلفزيون تبعا هى مشاهد غير حقيقية و هيقوموا بنشرها على انها نادية .. و غيره من الاشاعات التي ستنشر


و كان الجد ينطق الشهادتين في اذن حفيده و كان نكولا يريد ان يمنعه لان نكولا غير مسلم لكنه يسكت حتى يرضي نادية و نادية اقترحت ان يسموا المولود محمد لكن بصراحة انا ما اعرف هل وافق نكولا ام لا …

About these ads
التعليقات مغلقة.
تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 30 other followers

%d bloggers like this: