نجوى كرم .. علمتنى الحياه الا اثق فى احد

بعد غياب لأكثر من ست سنوات عن الأذاعات اللبنانية أطلت الفنانة نجوى كرم من خلال مقابلة إذاعية خاصة لراديو روتانا دلتا..

حوار فاجأ الجميع بجرأته وصراحته، بدأته الزميلة ميراي عيد بمقدمة وصفت

فيها نجوى “بالفنانة التي حملت صوتها إلى كل القلوب ومنه إلى العالم كله” نجوى كرم ردت التحية وقالت تعقيباً على المقدمة

“أتمنى ان أكون نجوى كرم فقط واحب أن أكون نجوى كرم من دون ألقاب”.


وخلال الحديث قالت نجوى حكمة تؤمن بها: “علمتني الحياة الا أثق بأحد، كي لا اشك بأحد”.

وهي بذلك لخصت حال الشخصية المشهورة التي تجد نفسها محاطة بكم كبير من الزيف والتزلف يصعب معه التمييز بين الصادق والمنافق.


وعن محبة الناس لفنها سلمت بأن الأمر يبقى نسبياً الى حدود “ما بعمل حساب للناس يللي ما بحبوني لكن ضروري أن

أعمل كي يحبني الناس جميعاً – فالمسألة مسالة ذوق و المحبة تلغي الكره والإجرام والحقد والفرقة

نجوى قالت وبشكل قاطع “إن حدود التسامح عندها تقف عند الكرامة، وهنا لا تساوم ابداً” وكانت تعلق

بذلك على قضيتها مع نضال الأحمدية التي أثارت جدلاً واسعاً في الأوساط الصحافية ، وقالت:

” القضية عمرها سبع سنوات، وإن صبرها نفذ، وإنها حاولت بالتنسيق مع الاستاذ ملحم بركات، والموزع

هادي شرارة تسوية الامر لكن نضال رفضت الإعتذار على صفحات مجلتها، مما أدى الى الإستمرار بالقضية،

وبالتالي ربح الدعوى”.نجوى حملت على الصحافي الذي يشوه صورة الفنان اللبناني المحترم والحقيقي،

وشبهت ذلك بأنه كمن يحاول الإضرار بإقتصاد الدولة، ووصفت الفن اللبناني بأنه يساهم أو هو واحد من مصادر الدخل القومي،

ومن غير المقبول أن نضرب اقتصاد الوطن وسياحة الوطن من خلال الفنانين..وطالبت الفنانين اللبنانيين بعدم التهاون مع من يسيء اليهم،

ومن غير المسموح لأي شخص أن يعترض مسيرة فنان لبناني، وقالت لا أتهجم على أحد معين وقوة الله أكبر من أي قوة.

ووجهت تحية للسيدة إلهام فريحة لوقوفها إلى جانب الاعلامية نضال الاحمدية..

لكنها سألت بالمقابل لماذا لم تعترض على الهجوم الذي كان يشن على سمعة وكرامة الفنانين اللبنانيين بالمقابل؟

وقالت نجوى إن هناك نجوتان: نجوى كرم الانسانةن ونجوى كرم الفنانة وانها تحب الاثنين معاً،

فالأولى أعطتها كأنسانه القوة في الحياة بفضل الإيمان، تحبها عندما تجلس،

معها أما سلطة الثانية أي الفنانة فتستعملها عند شعورها بأن أحدهم يريد فرض غروره عليها..

وحول ما قيل بأنها ستكون عروس العام 2009 لأن الجميع كان يقرأ في عيونها انها مغرومة، قالت:

“حلو الحب والحياة مرة بدونه، لا أشعر نفسي بأنني وحيدة”.وتمنت أن لا يعيش أحداً ولا حتى هي: “حياة دون أمومة” ،

وأضافت: “ولو قدر لي عدم الزواج او عدم الانجاب سألجأ الى الجانب الفني ربما ليأخذني إلى مطارح تعوضني قليلاً “.

وختمت بالقول: “زواج وفن ما بيتفقو”وعن نادي المعجبين الخاص بنجوى قالت أنه يضم مجموعة من المثقفين،

وان ما يميز ناديها عدم الاساءة إلى أي فنانة أو فنان آخر بقرار منها شخصيا

وحول الدلال في روتانا قالت بأن العلاقة التي تربطها بروتنا تمتد لـ 14 عاماً منذ العام 94، وأنها وروتانا صارت واحداً.

” واعرف قوتي تماماً ولا اطالب بطلبات مستعصية أبداً على العكس تماماً كل طلباتي عادية جداً وتضيف لمسيرتي ولمسيرة روتانا كشركة وأنا لا أستطيع أن أكون لوحدي الاولى”.

وشبهت الامر بالتلميذ الوحيد في صف المدرسة اذا ما طلعت نتيجته الاول دائماً على من يتفوق؟؟

واعترفت نجوى بأنها تعلق صورتين لسمو الامير الوليد بن طلال واحدة في مكتبها وأخرى في منزلها نظراً للجميل الكبير والاحترام الخاص الذي تحمله لسموه.

و سألت المذيعة ميراي عيد هل تستعين نجوى بسمو الأمير لتحقيق طلباتها في روتانا ؟ فردت أبداً ربما لا أتصل بالامير الا كل سنتين أو ثلاث ويكفي الاستاذ سالم الهندي الذي يبادرني بالقول “بتمون” نجوى وتكرمي.

وحول عدد الفنانين في روتانا وهل تستسيغ هذا الامر قالت لا أتدخل كثيراً في امور الشركة فهم يعرفون وهم أعلم بما يفعلون لكنني تمنيت وسعيت لانضمام الموسيقار ملحم بركات والسيدة ماجدة الرومي.

وهنا استقبلت ميراي عيد اتصالاً من رئيس روتانا للصوتيات سالم الهندي الذي أراد في مداخلته الثناء على الحوار عبر روتانا دلتا وقال لها مرة جديدة نجوى بتمون وتمنى كما هي أن تثمر المفاوضات لدخول السيدة ماجدة الرومي والموسيقار ملحم بركات الى روتانا.

كما تم الاتصال بالمخرج سيمون أسمر الذي قال :انه فوجىء بمقدرة نجوى كرم على التغلب على الاسئلة المحرجة وذكاءها في إجاباتها ،

وحاول أيضاً التقريب بينها وبين نضال الاحمدية لإزالة سوء الفهم الحاصل، خصوصاً حول المفاوضات التي تولاها الموسيقار ملحم بركات.

وقال سيمون أسمر أن نجوى كرم هي الاولى بخطها الغنائي اللبناني بين بنات جيلها اليوم.

المقابلة الشيقة اختتمت بالحديث عن الالبوم والتعامل مع الشعراء والملحنيين وسمت نجوى كرم كل الذين ساهموا بنجاح العمل

وقالت أن بعض المراهقين ومن نادي المعجبين أعجبوا بأغنية الفنان ملحم بركات “كمل على روحي”

مع العلم انها لفئة الكبار نظراً لموسيقاها وغناءها الاقرب للطرب ،

وقالت أنها لا تزال تفكر في الاغنية التي تنوي تصويرها.

نجوى كرم كانت مثالاً للصراحة في حوارها على هواء روتانا وخرجت من الاستديو وباقات الورود تحيط بها من كل جانب،

كما حضر الى مبنى روتانا دلتا مدير الاذاعة روني نجيم، والمدير المالي والاداري لروتانا لبنان ابراهيم عجور،

وفريق عمل آخر الاخبار التابع لروتانا موسيقى، ومجموعة من نادي معجبي نجوى كرم..

————

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: