عمرو دياب بماذا ناشد الكابتن حسن شحاتة؟

فرحة عمرو واللاعبين بالكأس



إذا كان لاعبو المنتخب الوطني المصري لكرة القدم، هم حالياً «أسياد أفريقيا»، بعد حصولهم على كأس الأمم الأفريقية للمرة السابعة، والثالثة على التوالي، وتكريم الرئيس حسني مبارك لهم بمنح كل لاعب مبلغ مليون جنيه، وشهادة الاستحقاق من الدرجة الأولى، فإن المطرب عمرو دياب، بعد استئثاره بالغناء وحده، دوناً عن غيره من المطربين المصريين والعرب، وتمثيله لهم في الحفل التكريمي الذي أقيم للمنتخب المصري، بهذه المناسبة، الأسبوع الماضي، يؤكد أنه اليوم وبلا منازع نجم الأغنية المصرية والعربية الأول. فحدثٌ كهذا كان يتمنى جميع المطربين والمغنين الغناء والوجود فيه، لاسيما أن الكثيرين قدموا مؤخراً أغاني تشجيعية للمنتخب المصري، أمثال تامر حسني ومحمد حماقي وحمادة هلال، أو لمصر عموماً مثل نانسي عجرم وشيرين عبدالوهاب وهيفاء وهبي وغيرهن أو غيرهم. لكن كما أخذ جمهور «الهضبة» يُردد: «في ساعة الجد.. عمرو دياب وحده معهوش حد»، ما يؤكد أن فارق المسافة في المنافسة بين عمرو وبقية المطربين قد اتسع.

// <![CDATA[
document.write('’);
// ]]> وقد أقيم الحفل في «استاد القاهرة»، وحضره السيدان علاء وجمال مبارك، نجلا الرئيس المصري حسني مبارك، وجمهور غفير تجاوز الـ(50 ألفاً)، كما حضر المهندس حسن صقر، رئيس المجلس القومي المصري للرياضة، وجميع أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري برئاسة سمير زاهر، وسامح فهمي وزير البترول.

وفي هذا الحفل، عاد عمرو دياب للغناء للمنتخب المصري بعد 20 عاماً، عندما غنى لهم من قبلُ في افتتاح البطولة الأفريقية، وأيضاً في «استاد القاهرة» عام 1990 أغنية «بالحب تجمّعنا والدنيا حتسمعنا». وفي خطوة تحسب لعمرو دياب، غنى هذه المرة متبرعاً بأجره لمصلحة ضحايا السيول في سيناء وأسوان. وأشرف على الحفل المجلس القومي للرياضة في مصر، الذي خصص عائد الحفل للغرض نفسه.

وقد احتشدت الجماهير للاحتفال بأبطال أفريقيا داخل الملعب، من مختلف الأعمار والفئات، وذلك قبل الحفل بأكثر من 3 ساعات، وظلت تهتف بحرارة للجهاز الفني للمنتخب المصري، منذ لحظة دخول اللاعبين وطوافهم على «التراك» لتشجيع الجماهير. بعد ذلك صعد اللاعبون والجهاز الفني إلى المسرح المقام وسط الملعب، من خلال قيام الإذاعة الداخلية بالنداء على أفراد الفريق. وعند صعود كل لاعب كانت هتافات الجماهير تهز جدران الاستاد، لاسيما عندما ذُكر اسم مدرب الفريق.. الكابتن حسن شحاتة.

وفي أطرف لقطة في الحفل تجمع كل لاعبي المنتخب على المسرح وقاموا بسجدة جماعية وأمامهم كأس أفريقيا، حيث اشتهر الفريق بلقب «منتخب الساجدين»، إذ إن لاعبيه بعد كل هدف يسجلونه في مبارياتهم يسجدون لله تعالى، شكراً له سبحانه، على توفيقه لهم.

وقد وصل عمرو دياب إلى المسرح في الساعة الثامنة مساءً، ليصعد بعدها بنصف ساعة إلى المسرح. ومع بدء فقرته أشعل الملعب حماسة وبدأ فقرته بتوجيه كلمة قال فيها: «مبروك لمصر وشعب مصر ولرئيس مصر.. رجالتنا شرّفونا.. أسياد أفريقيا، كلكم على رأسنا من فوق.. كابتن حسن شحاتة وجهازه ولاعبيه كلهم».

وطالع بعدها الجمهور ليعلق: «أنا عمري ما شفتش الجمهور ده إلاّ على ايدين المنتخب». وبدأ فقرته بغناء «الله على حبك انت»، وتلاها بأغنية «قمرين»، وجزء من جديده «وياه».. حينها همّ بتلبية نداء الجمهور والنزول إلى أرض الملعب ليأخذ جولة في ميدانه. لكنه قبل أن يفعل ذلك، ناشد الكابتن حسن شحاتة، ممازحاً إياه: «يمكن لو كابتن شحاتة يشوفني وأنا بجري حول الملعب، يأخذني يضمني للمنتخب». وما إن بدأ عمرو الجري في الملعب حتى علّق: «عملتها من 20 سنة، بس الصحة كانت أحسن». وكان عمرو، وهو يجري يطلب من المنظمين والموجودين في أرض الملعب عدم اللحاق به، لكن «لا حياة لمن تنادي»، وهذا ما جعل عمرو يعلق ساخراً: «انتوا فاكريني لاعب كرة.. بتجروا ورايا».

وذهب عمرو في اتجاه الجماهير لتحيتها، ووقف أمام المقصورة التي كان يجلس فيها أعضاء المنتخب المصري والجهاز الفني، إضافة إلى السيدين جمال وعلاء حسني مبارك، وقام بتحيتهم. بعدها عاد إلى المسرح وهو يتصبب عرقاً، وطلب من لاعبي منتخب مصر القدوم إلى المسرح كي يحتفل بهم ويُسعدوا جميعاً الجمهور، وما إن أخذ يغني أغنية «اللي ضحى لأجل وطنه»، التي كتبها مدحت العدل لمصر ومنتخبها، هنا التف اللاعبون حوله وأخذوا يرددون معه الأغنية.

وقد حرص عمرو على أن يغني وهو يرفع كأس بطولة أنجولا 2010 عالياً، كما حقق حلم ابنه عبدالله، عندما ناداه وأعطاه هو الآخر الكأس ليحملها ويرفعها. بعدها شارك أعضاء الفريق عمرو تقديمه أغنية «وياه»، فشاهدنا حارس المنتخب وقد تحول إلى طبال ضمن أعضاء فرقة عمرو الموسيقية، وغنى ورقص الجميع في واحدة من المناسبات الجميلة. وقد رصدت «زهرة الخليج» بعض المشاهدات التالية، على هامش الاحتفالية:

• طاف الجهاز الفني ومعه جميع لاعبي المنتخب المصري في شوارع مدينة نصر، حول استاد القاهرة، في باص مكشوف، وحيوا الجماهير التي كانت موجودة لمشاهدتهم وتكريم أبطال أفريقيا.

• تم تجهيز مسرح الحفل في زمن قياسي مدته 48 ساعة فقط، قبل الحفل، وأسند عمرو مهام تجهيز النواحي الفنية الخاصة بفقرته الفنية إلى المصور الفوتوغرافي الزميل كريم نور، وقد أنجزها بنجاح، علماً بأن المسرح والإضاءة كانا من تنفيذ شركة «هاي لايت»، لصاحبها حامد عرفة.

• تولّى المنتج عمرو عفيفي تنظيم الحفل. لكن وكما بدا داخل الملعب أو على الشاشة، كان الحفل خالياً من التنظيم، ولولا ارتجال عمرو دياب وسرعة بديهته في الكثير من المواقف، وحب الناس له في ما يفعله، كانت الحال بدت مؤسفة وربنا ستر.

• من أبرز لاعبي المنتخب المصري الذين كانوا موجودين في الحفل: عصام الحضري والعميد أحمد حسن ووائل جمعة وعبدالواحد السيد وعبدالعزيز توفيق، ومحمود فتح الله ومحمد عبدالشافي، وعماد متعب. ومن الجهاز الفني حضر في الحفل الكابتن حسن شحاتة وشوقي غريب وحمادة صدقي.

• غاب اللاعب محمد زيدان عن الحفل لسفره إلى ألمانيا لمشاركة فريقه في المباريات المقامة هناك في الدوري الألماني حالياً.

• حضر الحفل مع عمرو أطفاله عبدالله وكنزي وجنى، ولم تحضر والدتهم، كما حضر أولاد إخوته.

• على الرغم من أن الحفل نقلته أكثر من قناة مصرية فضائية وأرضية، حيث شارك في نقله قناة «النيل للرياضة» والثانية والفضائية المصرية، إلاّ أنه لم يكن هناك أيُّ مذيع أو مذيعة لتقديم الحفل أو التعليق على فقراته، وهو ما اعتُبر ثغرة يجب المحاسبة عليها في حدث كهذا.

• لم يحضر من الفنانين إلى الحفل سوى الفنان ماجد المصري، الذي جلس في المقصورة الرئيسية خلف جمال وعلاء مبارك.

• كرر عمرو دياب في الحفل طلبه من الجمهور أن يهتف بالعبارة التي سبق وقالها جمال مبارك: «منتخب مصر كويس زي ما قال الريس».

• برر المقربون من عمرو دياب قيامه بالجري في «تراك الملعب» وتحية الجماهير، على الرغم من أن ذلك لم يكن مدرجاً في جدول الحفل، برغبته في توصيل رسالة إلى باقي المطربين أنه لايزال شاباً، ويتمتع بلياقة بدنية عالية، وأنه «سيد الغناء العربي» كما أن المنتخب المصري «سيد الكرة في أفريقيا». وعلى الرغم من أن البعض علّق: «شكل عمرو لم يكن حلواً وهو يجري هكذا»، لكنّ آخرين اعتبروا ذلك ذكاء من عمرو، أنه يفعل ما لا يمكن أن يفعله الآخرون.

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: