أحلام: المرأة وهي حامل تكون في قمة أنوثتها

https://i2.wp.com/fatadubai.net/uploads/images/fatadubai.net-4d9167f772.jpg

عدُّ «فنانة العرب» أحلام الشامسي، المطربة الوحيدة بين الفنانين الذين شاركوا هذا العام في حفلات مهرجان «ليالي فبراير 2010»، وقد حضرت إلى الكويت بواسطة طائرتها الخاصة، التي سمّتها باسمها «أحلام»، وكان يرافقها على متنها زوجها، نجم الراليات مبارك الهاجري، وشقيقها بسام، وصديق مقرب، من العائلة الحاكمة في قطر، هذا إضافة إلى طاقم فني من قناة «روتانا» قدِم من بيروت إلى الدوحة كي يرافقها إلى «ليالي فبراير» ويجري «ريبورتاج» خاصاً عن مشاركتها في المهرجان، تولى تقديمه الزميل عماد الهواري، وقام بعرضه مؤخراً.

// <![CDATA[
document.write('’);
// ]]> وداخل الطائرة، جلست أحلام، على الرغم من كونها في الشهر السابع من حملها لكنها شجاعة وصبور، لا تخاف الأماكن المرتفعة، وأجرت في الجو لقاء تلفزيونياً. وأثناء نيلها قسطاً من الراحة، أخذت تتصفح «زهرة الخليج»، رفيقتها في الدرب. وما إن اقتربت الطائرة من الهبوط في مطار سعد العبدالله، حتى دعت مَن معها إلى مشاهدة الكويت من الجو، معلّقة: «حفظ الله هذا البلد وشعب وجميع الدول الخليجية والعربية». وطلبت ممن معها أن يقولوا «آمين».

أحد طقوس أحلام الجميلة، أنها طوال الإقلاع والهبوط، لا يغيب عن لسانها ذكر الله قائلة: «نحن في الجو بين يدي الله، وعلينا أن نقول دعاء السفر: }..سُبْحَانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ * وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ{ – الزخرف/13-14». وما إن حطت الطائرة على أرض الكويت حتى فوجئت بالعديد من محبيها ينتظرونها في قاعة الاستقبال، يتقدمهم صديقها وصديقنا، المشرف الإعلامي على موقعها عبدالرحمن الهزاع.

وكانت أحلام أثناء مشاركتها في «ليالي فبراير» قد أقامت في فندق «الشيراتون» وهو الفندق ذاته الذي أقامت فيه أيضاً القديرة وردة، و«فنان العرب» محمد عبده، لكنها لم تلتقِهما جراء انشغالها بالبروفات. إذ حرصت أحلام على إجراء أربع بروفات، الأولى كانت فور وضعها حقائبها داخل جناحها في الفندق، ولكن زوجة نجل القديرة وردة، إزاء محبتها وإعجابها بأحلام، قامت بزيارتها وأمضت قرابة الساعتين في جناحها، وعن طريقها نقلت أحلام تحياتها وإعجابها بالمطربة وردة، التي كان مقرراً أن تلتقيها في اليوم التالي لحفلها، لولا أن سفر أحلام حال دون ذلك.

أما أبرز مفاجآت البروفة الثانية لحفل أحلام، فقد تمثلت في قيام محبيها وبعض أصدقائها في المجال الفني، أمثال الملحن عبدالله القعود والملحن محمد بودلة والمايسترو هاني فرحات، بالاحتفال بعيد ميلادها، الذي يتزامن مع موعد عيد ميلاد طفلتها فاطمة أو (فطّوم) كما تناديها الأم. فالأم والابنة مولودتان يوم الحب (14/2). وحو ل هذا سألتها «زهرة الخليج» عن أجمل هدية جاءتها في هذه المناسبة؟ لتكشف قائلة: «كانت من زوجي مبارك، وهي عبارك عن سيارة «بنتلي 2010»، لونها يصفونه بأنه «كريستال بلو». وفي حفلها الذي أحيته في «ليالي فبراير»، برزت أحلام، من حيث الـ«Look»، بفستان برتقالي اللون من تصميم باسيل سودا، ووضع ماكياجها أحمد الأسير وتولى تسريحة شعرها ربيع المصري.

المهم أن أحلام في ذلك اليوم تألقت غناءً لدرجة اعترفت فيها: «هذه أول مرة أصعد المسرح وأشعر بأني فعلاً سعيدة وأريد أن أغني من أعماق قلبي». لكن يبدو أن عيناً أصابتها، إذ شعرت بالتعب، فتم إحضار كرسي كي تغني وهي جالسة. مع هذا لم تستطع أن تكمل فقرتها، فاعتذرت إلى الجمهور، وغادرت المكان، على الرغم من تَبقِّي 6 أغانٍ لم تقدمها.

وحول سبب هذا تقول أحلام لنا: «ما أصابني ليس ناجماً عن الإرهاق، بل من شدة الحرارة داخل الصالة. أحسست بأن الأوكسجين، قد فُقد في المكان، فلم أعد قادرة على التنفس، وتأكيداً لكلامي، فإنّ المطربة أنغام أعلنت أمام الجمهور في الحفل: «معقولة احنَا في فبراير والجَو كده؟». وكانت أحلام وأنغام قد التقتا أثناء البروفة وتبادلتا السلام والتحية. أما بعد انتهاء فقرة أنغام، فعلّقت أحلام لنا: «أنغام، دائماً رائعة، وتغني بإحساس يُطربني، لذلك تعجبني في كل حالاتها».

وكانت أحلام بعد انتهاء حفلها، تلقت العديد من الاتصالات الهاتفية من بعض زملائها الفنانين، الذين هنأوها، فاتصل بها المطرب حسين الجسمي من ألمانيا، واتصلت المطربة نوال الكويتية من تركيا، والمطربة لطيفة من دبي، وأيضاً اتصل عبدالمجيد عبدالله وآخرون، لكنها لا تنسَى الكلام الذي قاله لها الملحن سهم عندما حادثها وأشاد بها قائلاً: «كل اللي عملتيه يا أحلام في الحفل كوم، وأداؤك الرائع على البيانو لأغنية «هذا أنا» كوم آخر».

وكانت أحلام داخل الكواليس قد التقت الشيخ خليفة العلي الصباح، والفنان محمد المنصور، اللذين أثنيَا على تلبيتها دعوة «ليالي فبراير» على الرغم من حملها.

ونسألها:

• ما قصة الطائرة الخاصة التي أقلَّتكِ من الدوحة إلى الكويت؟

– هذه الطائرة واحدة من مجموعة طائرات تملكها إحدى الشركات الخاصة في الإمارات، لكني قمت بشراء ما نسبته (٪49) من أسهمها، بالتالي هي حالياً شراكة بيني وبين آخرين، والأحقّية في ر كوبها لمن يطلبها أولاً، وهذا ما يفسر سبب قدومي إلى الكويت عليها، بينما غادرت على متن طائرة أخرى.

• هل من إيضاح؟

– هذه الطائرة الخاصة اسمها «أحلام» وكنت قد حجزتها لبضعة أيام، بالتالي ما إن شعرت بعد حفلي بالتعب، لم أتمكن من المغادرة صباح اليوم التالي، حسبما كان مقرراً، وفضلت النوم من أجل الراحة كوني حاملاً، ولأن الطائرة كانت مطلوبة من آخرين، اضطر الكابتن إلى الإقلاع بها لتلبية طلب الجهة الأخرى التي حجزتها.

• لماذا لا تدفعين ثمن الطائرة كاملاً وتُبقينها لك؟

– كي لا أتحمل تكاليف وقوفها في المطار أو أجرة طاقمها ومسؤولية إقامتهم، لكوني لا أحتاج إلى الطائرة طوال الوقت، بل فقط في بعض الأحيان عندما يكون لديَّ التزام بإحياء حفلي زفاف في بلدين خليجيين على مدار يومين متتاليين، وأفضِّل استخدامها في المسافات القصيرة.

• البعض من البسطاء عندما يسمع أن فلاناً لديه طائرة خاصة، يظنه من الأثرياء؟

– مَن قال إنَّ الطائرة الخاصة ثمنها باهظ؟ واليوم ثمن «اليخت» يفوق سعر الطائرة الخاصة بكثير، وطبعاً أقصد إذا كان اليخت فيه غرف نوم وصالون. وقد فكرت في شراء «يخت» فوجدته مكلفاً جداً، وأقصد يختاً بمساحته الكبيرة.

• ألا يمكنك الاستفادة من هذه الطائرة والسفر عليها مع أفراد أسرتك في لو امتلكت جميع أسهمها؟

– الطائرة الخاصة التي حالياً أنا شريكة فيها، تتسع فقط لثمانية ركاب، بينما عدد الشغّالات عندي سبع، هذا عدا عن أغراضنا أنا وزوجي وأطفالي، بالتالي نحن قبيلة كبيرة عندما نسافر لقضاء إجازة الصيف، فمثل هذه الطائرة لا تتسع لنا. أضف إلى ذلك أنني لا أفضّل مثل هذه الطائرة للمسافات الطويلة.

• كيف عدت من الكويت إلى الدوحة بعد حفلك في «ليالي فبراير»؟ هل كان هذا على متن طائرة عادية؟

– بل استأجرت طائرة خاصة من «المتحدة» وهي أكبر حجماً ومريحة وتتسع لقرابة الـ(12 شخصاً).

• أحلام، ألا يحرجك أن تقفي على المسرح تغنين وأنت حامل في شهرك السابع؟

– سأمنحك معلومة في إمكانك وضعها «مانشيت»، وهي أن المرأة وهي حامل تكون في قمة أنوثتها، وهكذا كانت حالي في «ليالي فبراير». ثم إنّ جميع مَن شاهدني أثنى على مظهري الخارجي وأخذوا يخمنون جنس مولودي القادم، حيث يُقال إنَّ المرأة إذا «احلـوَّت» في أشهر حملها الأخيرة.. فهذا معناه أنها ستُنجب ذكراً وإذا حدث العكس فهي ستنجب أنثى (وتضحك).

• ..ومتى حدَّد الأطباء موعداً لولادتك؟

– إنْ شاء الله في الأسبوع الأول من إبريل/ نيسان المقبل.

• وإلى متى ستستمرين في الغناء؟

– حتى ما قبل ولادتي بأسبوع، فأنا مرتبطة بإحياء عرسين يومي 24 و25 من الشهر الحالي، الأول في الدوحة والثاني في دبي.

• ولماذا كل هذا العناء وأنت حامل؟

– أنا مطلوبة لإحياء الأعراس، وهل تصدق أن عروساً قطرية كانت قد حددت موعداً لعرسها في شهر إبريل/ نيسان المقبل، لكن ما إن علمت بأني حينها سأنجب مولودي، حتى قامت بتغيير موعد عرسها إلى تاريخ (24/3) الحالي، كي أغني لها وأزفّها؟

• ما أعرفه أن العرس الذي ستغنين فيه يوم (25/3) في دبي، ستشاركك فيه المطربة نجوى كرم، لكن كيف ستأتين إلى دبي وقوانين الطيران الدولية لا تسمح للحامل في شهرها الثامن بركوب الطائرة؟

– هذه القوانين لا تنطبق على الطائرات الخاصة، ولا تنسَ أنّ الطائرة الخاصة تُحلّق على مسافات منخفضة، إذ يُخشى على المرأة الحامل من الأماكن شاهقة الارتفاع، لذلك تُمنع من ركوب الطائرات العادية.

• أنتِ حالياً حامل، وكذلك الحال مع المطربة نوال الكويتية. بالتالي، فإنّ «مهرجان الدوحة العاشر للأغنية» لو أقيم الشهر المقبل، سيفتقد مشاركتكما..

– ما عرفته من نوال أنها اعتذرت نهائياً عن المشاركة في مهرجان الدوحة، لو أقيم. (وتمزح قائلة): الأغنية الخليجية على النطاق النسائي ستكون متعطلة بسبب ظروف حملي أنا ونوال. أيضاً المعروف أنه في فترة شهري مارس/ آذار الجاري، وإبريل/ نيسان المقبل، تكثر الأعراس في الخليج، وتحديداً في قطر والسعودية. لذلك كلما اتصلوا وطلبوني لأحد الأعراس في هذه الفترة، وما إن أعتذر حتى يقولوا لي «حرام عليكي» بدل أن يقولوا لي «إن شاء الله تقومين بالسلامة».. (وتضحك).

• هل باركت لنوال حملها؟

– نعم، وهي لاتزال في الشهر الأول أو الثاني من حملها. (وتتساءل): لا أعرف ما سبب وجودها في تركيا؟ ولقد سألتها: هل شاهدت هناك نور ولميس اللتين «صجّتنا» بهما المسلسلات التركية، فأكدت لي أنهما في تركيا لا أحد يعيرهما أي اهتمام، وشهرتهما فقط اكتسبتاها في عالمنا العربي.

• وماذا عن «ألبومك» الجديد؟

– كنت قد جهّزت 9 أغانٍ منه، لكنكم تعرفون أني دائماً أبحث عن الأفضل، بالتالي لن أطرحه في الصيف، وسأقوم بتأجيله حتى شهري نوفمبر/ تشرين الثاني، وديسمبر/ كانون الأول المقبلين، كي أتمكن أيضاً من التقاط صور جديدة لغلاف وإعلانات «الألبوم».

• أخيراً، هل تصالحتِ مع الملحن ناصر الصالح، فقد قرأت مؤخراً على لسانه أنه يمدحكِ؟

– من جانبي، موقفي لم يتغيَّر. لم أتهجَّم عليه ولم أمدحه، والأمر متقلِّب من جانبه، فمرَّة أسمع أنه أساءَ إليَّ، ومرة أسمع أنه مَدَحني

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: