كلام نواعم” يرصد فيلما كارتونيا عربيا يحارب التحرش الجنسي بمواقع العمل

 كلام نواعم  يرصد فيلما كارتونيا عربيا يحارب التحرش الجنسي بمواقع العمل
mbc.net

تطرق برنامج “كلام نواعم” الذي يعرض على MBC1 إلى ظاهرة التحرش الجنسي في العالم العربي، من خلال الفيلم الكارتوني “شنطة سلوى” الذي قامت بإنتاجه مجموعة من السيدات العربيات في لبنان احتجاجًا على انتشار هذه الظاهرة في مواقع العمل.

وقالت الناشطة هبة راجحة -إحدى المشاركات في عمل الفيلم، وإحدى أعضاء “حملة سلوى” لـ”كلام نواعم” الأحد 23 مايو/أيار- إن هناك انتقادات بأن البنت هي السبب في التحرش الجنسي؛ بطريقة لبسها وتحدثها بشكل يدفع الرجل بأن يتصرف بهذه الطريقة، لكنها أكدت أنها تعرف كثيرا من السيدات المحجبات اللاتي يتعرضن لتحرشات كثيرة.

وأوضحت راجحة أن “أماندا أبو عبد الله” هي صاحبة فكرة الفيلم الكارتوني، ورجّحت هذا النوع من الأفلام لأنه يناسب جميع الفئات العمرية.

“شنطة سلوى” فيلم كارتوني صمّمته وأطلقته على الإنترنت فتيات لبنانيات في إطار حملة فنية لمواجهة التحرش الجنسي، حيث تظهر في الفيلم الفتاة سلوى التي تتعرض للعديد من محاولات التحرش الجنسي في العمل والشارع والمواصلات، وتقوم من خلال حقيبتها الحمراء بمواجهة المتحرش وتعنيفه سواء بضربه بالحقيبة أو رش “سبراي” في وجهه.

سلوى هي صورة لفتاة لبنانية عربية عادية، تحمل حقيبة يد حمراء، شعرها مسرّح بلا مغالاة أو تكلّف. الصبايا اخترنها في الجمعية لتكون المتحدثة باسم حملتهن. وهي متحدثة غير ناطقة. حتى الآن، تنطق بالرسوم والفيديو. لكن سلوى، الشكل المتوافق عليه للأنوثة اللبنانية، قادرة على التحكّم في سير الأمور.

 

منتقبات أوروبا

وعن المضايقات التي تتعرض لها النساء المنتقبات في أوروبا، كانت الفقرة التالية من “النواعم” التي استضافت خلالها عبر الهاتف الصحفية الفرنسية “إليزابيث ألكسندر” التي تحدثت عن تجربتها بارتداء النقاب خلال أسبوع؛ حيث تحدثت عن الأسباب التي دفعتها لهذه التجربة، خاصة وأن هناك جدلا كبيرا في فرنسا حول النقاب ومنعه في الشوارع، كما أنها أرادت معرفة بماذا تشعر السيدات خلف النقاب.

ونفت إليزابيث تعرضها لأي نوع من القسوة أو الإهانة من جانب أحد، إلا أنها أشارت إلى أنها لم تسلم من عيون كل من يسيرون في الشارع.

ورفضت إليزابيث قرار منع النقاب في الشوارع الفرنسية، لكنها عادت وأكدت أنه لا بد من أن يكشف الشخص عن وجهه في الدوائر الرسمية، كأماكن استخراج الأوراق الرسمية على سبيل المثال.

كما حضرت في الاستديو الطالبة العمانية “مزنة مسافر” التي فاز فيلمها “النقاب” بالجائزة الثانية في مهرجان الخليج للأفلام، وقالت مزنة إنها مع الحرية الشخصية وحرية أن ترتدي النقاب، وحاولت أن توضح من خلاله أن المرأة المنتقبة لها مشاعر ولها أحلام.

 

المرأة الفلسطينية

من جهة أخرى، سافرت كاميرا “كلام نواعم” إلى فلسطين، لتلتقي محافظ رام الله الدكتورة الفلسطينية “ليلي غنام”، أول امرأة تصل إلى هذا المنصب في فلسطين.

وأكدت ليلى أن المرأة الفلسطينية تتميز عن باقي النساء بأنها لديها كثيرا من المعاناة، فهي تصارع في قضيتين، الأولى قضية المرأة والثانية الاحتلال الإسرائيلي، لذلك أصبحت السيدة الفلسطينية سيدة قوية، لكونها زوجة شهيد أو والدة شهيد أو بنت شهيد.

وأكدت محافظ رام الله أن القضية الفلسطينية هي الأهم على المستوى العالمي، والظروف بالنسبة لفلسطين أصبحت صعبة للغاية، خاصةً بعد هجوم الإسرائيليين على المقدسات، مشددة على أن الشعب الفلسطيني لا يملك سلاحا يحارب به، لكنه يملك عقلا وإيمانا يكافح بهما.

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: