رياض الصالحاني: عدلت سيناريو “كوميدو” ليتلقى القس صفعة قاسي

رياض الصالحاني: عدلت سيناريو  كوميدو  ليتلقى القس صفعة قاسية
mbc.net

كشف الفنان رياض الصالحاني -نجم برنامج “كوميدو” الذي يعرض على MBC1- النقاب عن أنه واجه مواقف طريفة -خلال تصوير حلقات البرنامج- منها أنه لدى تجسيده شخصية “عبد الكافي” كان المفترض أن يتم لطمه من ممثلة بعد مغازلته إياها بأحد المشاهد، لكنه في آخر لحظة طلب من المخرج ثامر الصيخان أن يتم ضرب الفنان أسامة القس؛ لأن الموقف سيكون أكثر كوميدية، وإن كان هو المغازل، ولكن القس هو من سيعاقب.

وأوضح الصالحاني -في تصريحات خاصة لـ mbc.net- أن “الصيخان وافق على الفكرة، وهنا احتج أسامة بشكل كوميدي؛ لأن الفكرة حضرت على ذهني لكي يتم ضربه هو بدلا مني”.

وأشار إلى أن أبرز ما يميز فريق العمل، ومفتاح السر لنجاحهم، هو اتصافهم بالإيثار حتى في الأدوار المختلفة، قائلا “إذا ناسبني دور أكثر من ممثل آخر يتنازل عنه لي، والعكس يحدث مع بقية الممثلين”.

وأضاف أن أبرز الحلقات التي لاقت ردود فعل قوية حلقة (الشيف)؛ حيث تركزت التعليقات على أهمية ما أبرزته الحلقة من نصائح لمسؤولي المطاعم حول ما يقعون فيه من أخطاء في أثناء إعدادهم الطعام.

وحول الهدف الأسمى من “كوميدو”، قال إنه رسم الفرح، وشعور المتعة عند المشاهد، بعيدا عن النمطية المعتادة في الطرح الكوميدي.. فنحن نعلم تماما أن دورنا الأساسي كفنانين ليس إصلاح المجتمع أو إبراز أخطائه، وأن هناك جهات مختصة أقدر على أداء هذا الدور”.

وأكد الصالحاني أنه كممثل -في هذا العمل- تطور أداؤه تطورا ملاحظا خلال فترة قصيرة، وتمت إدارة المخزون الفني لديه باقتدار من قبل مخرج العمل الصيخان، الذي كان يعطي مساحة من الحرية لكل الممثلين، بالإضافة أو الحذف، بما لا يتعارض مع سياق الاسكتش العام.

سعودي – سوري

وحول لهجته السعودية -على رغم نشأته السورية- قال رياض الصالحاني: “لهجتي سعودية لأنني من مواليد المملكة، وقد عشت فيها لأكثر من ثلاثين عاما، بالإضافة إلى أنني عاشق للهجات، فأنا أجيد اللهجات؛ الأردنية والمصرية والسورية”.

وتابع: “من هنا فعندما قلت إنني أنتمي للسعودية أكثر من سوريا، كنت لا أقصد الانتماء الحضاري، بل الانتماء الفني، وهذا له مسببات عدة، من ضمنها أن الدعم الفني لي بدأ من المملكة، ذلك أنني لم أحاول أن أدخل الوسط الفني السوري، وبالتالي لم أجد من الممثلين هنا أيّ تصرف عنصري أو رفض، وهذا شيء جميل في المملكة”.

واستطرد الصالحاني “في الوقت نفسه، لا أحد يتنصل من حضارة مثل دمشق، فأنا من عائلة من أهم عائلات دمشق، لكن لما تحدثت تكلمت عن الانتماء الفني، وللإضافة، فأنا أشعر بأنني ابن هذه البيئة أكثر من أيّ مكان آخر، أما الوسط الفني السوري فله مقاييس مختلفة”.

وبالنسبة لأعماله قال: “أعمالي ليست كثيرة، فبدايتي كانت بسبب اقترابي من المجال الفني، لأنني كنت كاتب أفلام وثائقية، وفي رصيدي 36 فيلما وثائقيا كتبتها، لذا فعلاقتي مع شركات الإنتاج كبيرة، وأعتبر من أشهر كتاب نص الأفلام الوثائقية في المملكة”.

وأوضح الفنان السوري أنه اتجه للدراما وكتابتها؛ حيث طلبت منه بعض شركات الإنتاج أن يؤدي أدوارا بسيطة، فعمل مع المخرج ثامر الصيخان، بمسلسلات الجوال، كما عمل معه ببعض الرسائل التوعوية، وصار عنده رصيد جيد، ثم مثّل في “غشمشم”، وفي “رحلة المليون”

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: