آخر من يعلم: هيفاء تخشى الشيخوخة.. وأمها تصفعها في عيد ميلادها

اعترفت المطربة اللبنانية هيفاء وهبي أن أكثر ما تخشاه في حياتها هو الشيخوخة، وقالت “خليكي بعيد please” موجهة كلامها للشيخوخة، كاشفةً في الوقت نفسه أنها تلقت صفعة على وجهها من أمها يوم احتفالها بعيد ميلادها.

ونظرت هيفاء -خلال مقابلة مع برنامج “آخر من يعلم” 7 يونيو/حزيران- لصورتها في “المونيتور”، وقالت إن “الإنسانة التي داخلك هي التي ستبقى لك، وسوف تحميكِ وليس الشكل”.

ومن جهة أخرى، قالت هيفاء إنها حصلت على ألف ليرة في عيد ميلادها، فبكت شقيقتها لأنها لم تنل مالاً مثلها، فقطعت هيفاء ورقة الألف ليرة نصفين، وأخذت نصفها وأعطت أختها النصف الآخر، وعندما رأت أمها ما فعلت، صفعتها هي وأختها.

وكشفت الفنانة اللبنانية أن ذراعها استمر في الجبس سنة كاملة، لأنها حاولت أن تجرب ألعاب الجمباز التي تعلمتها في المدرسة على حائط البيت، فسقطت من الطابق الرابع إلى شرفة الثالث.

واعترفت هيفاء بأنها وضعت ثعبانا بلاستيكيا لأمها في الحوض لإرهابها، من باب المداعبة، وأنها كانت وصديقاتها يلقين البيض النيئ بعزم أذرعهن في الشارع، وأن البيض كان يصيب بعض المارة.

محبون وأعداء

واعتبرت هيفاء أن سر نجاحها، هو قبول الناس لأغانيها لأن محبيها أكثر من أعدائها، وأوضحت أنها ولدت في لبنان، وأنها انتقلت إلى بيروت وهي في عامها الثالث، وأنها وأسرتها كانت تنتقل إلى مصر في زيارات سريعة، نظرا لأن أمها مصرية.

وأوضحت أن الغناء كان حلمها منذ الصغر، حيث كانت تعشق الغناء أمام المرآة، وقالت إن أهالي قريتها كانوا يقولون “جاءت الحلوة”، حين كانت تعود إليها مع أسرتها.

وكشفت أنها اشتركت في مسابقة لملكات جمال الجنوب وهي في سن الـ16 عاما، وفازت بها ثم عملت في مجال الإعلانات بعدها كموديل، لافتة إلى أن مشاركتها الأولى في كليب مع جورج وسوف عرفها على الجمهور ثم شاركت بكليب ثانٍ مع عاصي الحلاني لأغنية “يمامة”.

وقالت هيفاء إن ما دفعها إلى الغناء، هو أنها منذ الصغر وهي تعشق إمساك “المايك” وكل ما يتعلق بالإبهار، ولكنها لم تتصور أن تصل إلى ما هي فيه الآن، لافتة إلى أنها بدأت مع الملحن جو ماري، وجون صليبة وطارق أبو جودة وناصر أبو كرم، والشاعر محمد رفاعي.

وأعربت عن سعادتها بالتقرير الذي عرض عنها على قناة CNN الأمريكية، مشيرة إلى أنهم اعتبروها ظاهرة، معتبرة أنه كان خير سند لها ضد هجوم الإعلام العربي، مستدركة بأن هناك إعلاما عربيا مساندا وإيجابيا.

وقللت المطربة اللبنانية من أهمية عدم لقاء أوبرا وينفري بها في برنامجها، وكذلك عدم عرض ريبورتاجا معها بالبرنامج، موضحة أنهم كانوا يركزون على التصادم في العالم العربي بين الفن والدين، معترفة في الوقت نفسه أن البرنامج طلب ريبورتاجا من نانسي عجرم ولم يطلب منها ذلك.

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: