غزل متبادل بين إليسا وماجد المهندس في مهرجان “موازين”

رغم اشتداد حدّة الإنتقادات داخل البرلمان المغربي بخصوص توقيت بدء مهرجان «موازين إيقاعات العالم» بدورته التاسعة والذي تزامن مع مواعيد الإمتحانات الرسمية في مدارس المغرب، إلا أن الجمهور المغربي الذي اعتاد الترفيه عن نفسه من خلال حبّه للموسيقى وتذوّقه للفن العالمي كافة والفن الشرقي خصوصاً، حضر حفلات الفنانين العرب التي أُقيمت على مسرح نادي النهضة وسط مدينة الرباط والتي تميّزت هذا العام عن العام الماضي بأن ملعب النهضة قد انقسم قسمين، وتمّ الإستغناء عن المدرج الذي تحوّل إلى ساحة دائرية كبيرة تتّسع لأكثر من 60 ألف متفرّج، موزّعة بين الحضور المجاني والمدفوع مسبقاً حيث بلغ سعر التذكرة 300 درهم أي ما يعادل 60 دولاراً. وقد خصّصت مساحة للدفع المسبق تتّسع لعشرة آلاف متفرّج وساحة أخرى للحضور المجاني. وقد شهدت الساحتان اللتان تفصلهما حواجز حديدية حضوراً كثيفاً للحفلات.



أولى الـحـفـلات إنطلقت مع الفنانة ماجدة الرومي، حيث بدأ الحضور بمناداتها قبل صعودها إلى المسرح الذي شدّ انتباهها بديكوره المميّز من حيث هندسة الصوت والإضاءة التي كانت تتغيّر أشكالها وألوانها مع إيقاع كل أغنية. كما كان يبرز وراء هذه الخلفية العلم المغربي كشعار وتقدير لحفل موازين الذي كان برعاية ملك المغرب محمد السادس. أطلّت ماجدة الرومي بالقفطان باللونين الوردي والأبيض، موجّهة تحية إلى الجمهور الغفير قائلة له: «أنا أغنّي في المغرب، البلد الذي أحبّه حكومة وشعباً، وأنقل إليكم تحيات لبنان وشعبه الذي يحبّكم. ونحن جميعاً نتمنى أن تظلّوا بلد الخير والبركة». بدأت ماجدة حفلها بأغنية «يا بلادنا»، «أحبك جداً»، «عم يسألوني»، «إعتزلت الغرام». وقد تجاوب الجمهور معها بحماس وهدوء، دفعها لشكرهم على رقيّهم في الإستماع إليها قائلة: «تغنون اللبناني أحسن مني». وقبل اختتام حفلها، فاجأت الجمهور بأغنيتين مغربيتين «علاش يا غزالي» و«بنت بلادي» وسط عاصفة من التصفيق.

شهد يوم الواحد والعشرين من مايو (أيار) في مدينة الرباط وخاصة فندق «غولدن توليب فرح» توافد المعجبين بالفنان ماجد المهندس وحجز غرف خاصة بهم ليتمكّنوا من رؤيته والتقاط الصور معه، وذلك من كافة أقطار المغرب وخاصة من منطقة «الداخلة» جنوب مدينة الرباط.

هذه الظاهرة من المعجبين الذين أتوا ونزلوا في الفندق نفسه مع ماجد المهندس أثّرت على حجوزات الفندق، وذلك قبل وصول ماجد المهندس إلى مطار الملك محمد الخامس عند الواحدة والنصف من بعد الظهر قادماً على الخطوط الإماراتية برفقة رئيس تحرير «سيدتي» محمد فهد الحارثي تلبية لدعوة خاصة من مهرجان «موازين». جلسا معاً في صالون الشرف يأخذان قسطاً من الراحة، ودار حديث بينهما تناولا فيه أحداث الطائرات المأساوية المتزايدة في الفترة الأخيرة.



على أثر وصول الفنانة إليسا إلى فندق «غولدن توليب فرح»، طلب ماجد المهندس وبحضور «سيدتي» من أحد مرافقيه أن يتوجّه إلى السوق لشراء باقة ورد كبيرة وإرسالها إلى الفنانة إليسا كتهنئة لحصولها على جائزة الـ «ميوزك أوارد» وكتب لها عبارة: «مبروك إحساسك الذي يصلنا دون استئذان. تستحقين كل جوائز الدنيا». وانتظر ماجد حتى انتهاء حفلتها لكي يرسلها لها. وكان ماجد المهندس قد أحيا حفلاً في ملعب النهضة الذي حضره حشد كبير، وبدا عليه الشعور بالوقار أمام هذا الحشد الجماهيري الذي حضر من كافة أقطار المغرب.

تلقّت اليسا باقة الورد من الفنان ماجد المهندس. قرأت العبارة التي كتبها لها، فاتصلت به من هاتف غرفتها شاكرة ذوقه وقالت له: «أنا أشكرك، لقد فاجأتني. وهذا ليس بجديد عليك، لقد أعجبتني كلمتك». مضيفة: «أنا أموت بإحساسك وصوتك»، مشدّدة عليه: “والله يا ماجد، عندما تزور بيروت دعنا نتعشى سوياً»، مضيفة: «سوف أحتفظ بالكلمة التي كتبتها لي”

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: