كيف جمع «توت عنخ أمون» محمد منير وعمرو دياب معاً؟

محمد منير وعمرو دياب

محمد منير وعمرو دياب

كثيراً ما تمنى الجمهور، لاسيما قراء «زهرة الخليج»، أن نجمع النجمين المصريين محمد منير وعمرو دياب في صورة مشتركة، وهذا ما تحقق الأسبوع الماضي، عندما نجحنا في جمعهما معاً. ففي واحدة من المرات القليلة والنادرة التقى «كنج» الأغنية العربية محمد منير، و«هضبة» الغناء العربي عمرو دياب، في حفلٍ واحد، حيث كان الأول مدعواً، والثاني يُحيي الحفل، وجاء اللقاء بينهما ودياً وحميماً جداً، يُعبر عن الحب والاحترام المتبادل وعلاقة الود والتقدير التي تجمع بين النجمين.

// <![CDATA[
document.write('’);
]]>
ففي قاعة «توت عنخ أمون» في فندق «ماريوت»، كان عمرو دياب يحيي حفل زفاف فادي، نجل الخبير السياحي د. ماهر نصيف، على ناتالي، كريمة رجل الأعمال وجيه سعد بشاي، وكان والد العريس قد وجه الدعوة إلى محمد منير، الذي عاد مؤخراً من رحلته الفنية في ألمانيا لحضور المناسبة، وقد وصل منير بعد بداية الحفل، وبعد أن بدأ عمرو دياب الغناء، ووسط انفعال الحضور مع «الهضبة»، توجه محمد منير إلى المكان المحجوز له على طاولة والد العريس، من دون أن يشعر به عمرو، الذي ما إن شاهده حتى نزل من المسرح وتوجه إليه، وكان «منير» منهمكاً في حديث جانبي مع زوجين من المعجبين، وفوجئ بمن يجذبه من ذقنه، فالتفت ليجده عمرو دياب، الذي رحب به ضاحكاً، وأخذه بالأحضان والقبلات، وتبادلا السلامات، وحيّاه عبر جهاز المايكروفون، وهمس لنا: أنا ومنير أصدقاء جداً، وكان لا بد من تحية «الكنج» فهي تحية واجبة، ثم عاد ليواصل فقرته.

الحفل ضم خليطاً من نجوم السياسة والمجتمع المصري، فقد حضره د. ماجد جورج، وزير البيئة المصري، واللواء منير ثابت، شقيق السيدة سوزان مبارك حرم الرئيس المصري. ود. منى عبدالناصر ومصطفى السلاب، وكيل اللجنة الاقتصادية في مجلس الشعب، وقد غنى نجم الحفل عمرو دياب، قرابة الساعة ونصف الساعة، باقة من أجمل أغانيه، وكان مسك الختام مع اللبنانية نيكول سابا.

«زهرة الخليج» التقت في الكواليس محمد منير وعمرو دياب، فأخبرنا منير أنه يعتز بالفنان عمرو دياب، ووصفه بأنه قامة فنية، وفنان موهوب، ويعرف كيف يحافظ على لياقته الفنية والغنائية، وعلى مكانته، وقال: «نحن الاثنان نمثل معاً جيلاً فنياً كافح وعانى من أجل فنه، في وقت لم تكن هناك قنوات فضائية أو «كليبات» أو غيرها من وسائل الانتشار، ولا عجب أن قلت إننا من حراس الفن الحقيقي، والطرب الأصيل». واعتبر منير ترحيب عمرو به لفتة جميلة، لاسيما أنهما صديقان، وأضاف: «سعدت به جداً، وطلب مني أن أغني، ولكنني كنت متعباً». وأخبرنا منير أنه قطع رحلته الفنية، من أجل تلبية دعوة العرس، حيث كان مرتبطاً طوال الشهر الماضي بالمشاركة في إحياء 14 حفلاً ما بين مدن النمسا وألمانيا، مع فرقة «إيش وايش» الألمانية، التي تعد من أشهر الفرق الموسيقية في أوروبا، والتي يبلغ عدد مرتادي حفلاتها أكثر من 50 ألف شخص، وشارك في الحفلات مع المغني الألماني مصري الأصل عادل الطويل، وفي حفلاتهما غنيا معاً، أغنية «تحت الياسمينة»، وصاحب منير في جولته الموسيقية رومان بونكا، وكان سبباً آخر قد دعا منير إلى قطع جولته الغنائية وتمثل هذا في دخول شقيقه فاروق المستشفى لعمل جراحة خطيرة.

ويقول منير إنه خلال جولته الفنية الأخيرة، عرضت عليه شركة «يونيفرسال العالمية» أن يتعاقد معها لإصدار ألبوماته وتنظيم حفلاته، مقابل 4 ملايين يورو على فترة زمنية محددة، لكنه رفض، خوفاً من أن يحد هذا الاحتكار من نشاطه الفني داخل بلده، لاسيما أنه يعتز بمصريته.

وحتى الآن لم يتعاقد منير مع أي شركة على إنتاج ألبومه الجديد الذي انتهى من تسجيل 6 أغنيات منه، وأكد أن الألبوم الجديد سيضم العديد من المفاجآت، منها إعادة توزيع أغنيته «عينيكي غربة وغرابة» بإيقاع التانجو.

أما عمرو دياب، الذي ينتظر جمهوره كل عام ألبومه، فيقوم حالياً بتسجيل بعض أغانيه، ويتعاون مع أيمن بهجت قمر وبهاء الدين محمد والملحن عمرو مصطفى، ولم يخف لنا حبه وتقديره لمنير، حتى إننا عندما عرضنا عليه فكرة أن يقدما «دويتو» معاً، رحب بالأمر. من جهة أخرى، وبعد الشائعات التي ترددت مؤخراً حول قيام الجمهور في دبي بقذف النجم عمرو دياب بالحجارة، بعدما تأخر عن حضور الحفل الذي أقيم هناك، في «الفيستيفال سيتي»، حيث كان من المقرر أن يبدأ في الساعة العاشرة مساء، ولكن تأخر عمرو عن ميعاده مدة ساعة ونصف الساعة، الأمر الذي أغضب الناس. لكن أحمد زغلول، مدير أعمال عمرو، نفى ذلك جملة وتفصيلاً، وقال: «هذا الأمر لم يحدث من الأساس، ولا يمكن أن يحدث، إلاّ إذا كان من سيفعل هذا شخص مريض، فهل يعقل أن يتم قذف فنان مثل النجم عمرو دياب بالحجارة؟». وأضاف: «عمرو فنان له جمهور كبير في العالم العربي، ولا يصح بعد تاريخه الفني الطويل أن تُكتب هذه الأمور السخيفة عنه، وأنصح من يستمر في ترديد هذه الأقاويل بأن يبحث عن الصور والفيديو الخاص بالحفل، على الإنترنت، ليتأكد من أن الجمهور كان متفاعلاً مع الأغاني بدرجة كبيرة، وكان مشتاقاً لرؤية عمرو دياب». ولم يبد عمرو زعله من هذه الشائعة، كما لم يزعل من عدم نيله جائزة «الميوزك أوورد» لهذا العام، معلناً بروح رياضية «الجائزة ذهبت لمن يستحقها، وأبارك لإليسا فوزها بها»

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: