ماصحة مشروع ديانا حداد وهانا مونتانا؟

ديانا حداد

ديانا حداد

بعيداً عن الرسميّات أو أيٍّ من أجواء البَهْرجة واستعراض الذَّات، دخل المطربان ماجد المهندس وديانا حداد بهدوء وتَواضُع، وكل منهما يرتدي النَّظارة الشمسية، على الرغم من أنَّ الدعوة كانت على العشاء في مطعم «الحلاّب» الـمُطل على برج «خليفة» في دبي، أعلى بناء في العالم، وذلك ربما كي لا يُثيرَا فضول الحاضرين. وفي أحد الأركان الهادئة المحجوزة لهما جلسا، وبرفقتهما الشاعر فائق حسن مدير أعمال ماجد، وحلمي بشير مدير قناة «أغاني»، الذي تَولَّى مؤخراً أيضاً إدارة أعمال ديانا. كذلك لبَّى الدعوة الشاعر علي الخوار، رئيس مجلس إدارة استديوهات وقنوات «أغاني»، و«زهرة الخليج»، والمصوِّر الفوتوغرافي مهند النعيمي، وأحد الأصدقاء الـمُرافقين لماجد، أي أنَّ الدعوة كانت «على الضيِّق».. تخللتها النقاشات الفنية، حول وضع الأغنية الراهن، كما تَطرَّقوا إلى وضع المطربة أحلام الصحِّي، واطمأنوا عليها من خلال «زهرة الخليج».

// <![CDATA[
document.write(”);
]]>
وحول بعض الأغاني التي طُرحت مؤخراً، ومنها أغنية «بالروح بالدم» لنجوى كرم، أبْدت ديانا إعجابها بها، كما أثنت على اختيارات المطربة يارا. أمَّا ماجد فحدَّثنا عن بعض مشروعاته اللحنيّة، ومنها أغنية «ما تعتذرش» التي ستشدو بها المطربة شيرين عبدالوهاب، ليؤكد لنا أن هذه الأغنية هي من كلمات رياض عزيز وليسَت للشاعر ساري، مُصحِّحاً بذلك ما سبق أن أخبرتنا به شيرين عن أنها ستشدو بأغنية مصرية كتبها ساري. وقال: «اختلط الأمر على شيرين، لاسيَّما أنها ستتعاون مع الشاعر ساري، إنما في أغنية باللهجة الخليجية البيضاء، وللآن لم يتم الاستقرار على النص».

وكشف ماجد أنه انتهى من تلحين أغنية للمطربة نوال الكويتية، كتبها ساري، عنوانها «ليش»، وأخذ يشدو لنا بمطلَعها: «ليش انت كل ما تضيق الدنيا في عينيك تجيني، ولا ضاقت الدنيا في عيني أدوّر حولي ما ألقاك». أيضاً لحّن ماجد أغنية جديدة للمطربة أنغام، من كلمات رياض عزيز وتوزيع مصطفى، عنوانها «نفسي أحب»، مطلعها الذي تنفرد «زهرة الخليج» به يقول: «أنا نفسي أحب، أحب وأتحَب، بتكلَّم جد.. بحلَم بجد، يطبطب عليَّا ويحضن إيديَّا وياخذني معاه».

ودار حديث بين ماجد وديانا حول إمكانية وجود عمل يجمعهما، من ألحان ماجد وغناء ديانا. وعلى الرغم من الهمس، التقطت مسامعنا بعض أطراف الكلام السرّي بين النجمين، وأنهما قد يُنجبا «دويتو» جديداً بصوتيهما من كلمات الأمير بدر بن عبدالمحسن وألحان محمد شفيق وتوزيع عمرو مصطفى، بعنوان «السور» يقول مطلعه: «قالت توصلني لأول السُّور، نصف الطريق أمشه معي دام بتخاف». الطريف أن أصوات ماجد وديانا ومديري أعمالهما تَـعَـالَـت في «المطعم»، عندما تم إحضار «فاتورة» العشاء، البالغة قرابة 2400 درهم من أجل سدادها. إذ أصرَّ كل مطرب على دفعها، وهذا ما جعل بعض حضور «المطعم» يعتقدون أنّ نزاعاً قد دار بين ماجد وديانا، فتوجَّهوا نحوهما، ولكن كانت ديانا قد «مشّت كلمتها» ودفعت «الفاتورة» لكونها من البداية مَن دَعَـت إلى هذه «الـعَـزيمَــة» والصُّحبَـة الحلـوة، وحينها وجدها الحضور فرصة للسلام على النجمين، والتقاط الصُّور التذكارية معهما، وسؤالهما عن توقعاتهما لِـمَـن يَكسَب «بطولة كأس العالم لكرة القدم 2010»، التي ستنطلق فعالياتها يوم (11/6) المقبل، فكشفت ديانا عن أنها من أنصار «منتخب الأرجنتين»، ولكن المهندس تحدَّاها قائلاً:«أنا برازيلي وسنهزمكم»، ليَضحَك الجميع.

بعد العشاء، كانت فرصة لنلتقي ماجد وديانا في هذه الدردشة، وطبعاً على مبدأ «Ladies First»، البداية مع «أم صوفي وميرا»:

• ديانا، ما هو انطباعك عن ماجد المهندس؟

– ماجد أخ وصديق وفنان رائع وإنسان محترم، هذا على الرغم من أنه بَات هناك قلَّة محترمون داخل الوسط الفني، لكن يَبقَى ماجد «بَـنـي آدم» واضحاً وخَـلُـوقاً ومعدنه أصيل.

• اصطحبتِه بعد العشاء إلى داخل سيارتك..

– (تُقاطعني): نعم، وكان مَعنَا مدير أعمالي وأعماله، وأسمعته بعض أغاني «ألبومي» المقبل، وتحديداً أغنية خليجية وأُخرى مصرية، وقد أُعجب بهما وأثنَى على حمَاسَتي واختياراتي.

• يُقال إنَّ هناك تَعاوناً سيجمعكما..

– «كل شي بوقته حلو».. لكننا تحدَّثنا في أن يصوغ لي أغنية من ألحانه.

• حضرتِ مناسبة العشاء، على الرغم من أنكِ مُصابَة بنزلة برد حادّة..

– أشعر بأنَّ جسمي ليس لديه مَـنَـاعَـة، فقبل فترة مرضت وشفيت، ومؤخراً ابنتي ميرا أصيبت بـ«إنفلونزا»، فأصبت بالعدوى منها ومرضت ثانية، والحمد لله على كل شيء.

• ما صحة أنَّ هناك مشروعاً فنياً قد يجمعك مع نجمة الشباب الحالية «Hanna Montana»؟

– لن أبوح بأي شيء الآن، وسأشتغل «على السكِّيتي».. فقد سبق أن صرّحت بأن هناك مفاوضات لتقديم «دويتو» مع النجمة أليشا كيز، لكنها طلبت مقابل ذلك مبلغ نصف مليون دولار، وتَناقَـلت الخبر وسائل الإعلام، وأرى أنّ هذا الرقم مُبالَغ فيه، لذا لم يتم المشروع. وبالنسبة إلى مشروعي مع هانا مونتانا، يبقى ضمن الأفكار المطروحة.

يمكنكم قراءة المزيد عبر مجلة “زهرة الخليج” العدد 1627

  1. يونيو 27th, 2010

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: