جاسم النبهان يطالب المنتجين برمضان خالٍ من المشاهد الماجنة

جاسم النبهان لا يرفض مشاركة الفنانين العرب بالأعمال الكويتية
mbc.net

طالب الفنان الكويتي جاسم النبهان منتجي الدراما بالابتعاد عن مشاهد المجون المسيئة مراعاةً لقدسية شهر رمضان.

وحمَّل النبهان -الذي يشارك في رمضان بمجموعةٍ من المسلسلات هي “ساهر الليل”، و”وإخوان مريم”، و”البدوي”- بعض الفنانين الكبار مسئوليةَ تغييب هُوية العمل الفني الكويتي بالاعتماد على لهجات دخيلة، وتقديم أعمالٍ تحمل صبغة تمثل دولا أخرى كالعراق وإيران.

وفيما يتعلق بالأنباء التي ترددت عن إجبار ابنته حصة على عدم التمثيل في التلفزيون قال النبهان لـ mbc.net “منذ أن قررت ابنتي الكبرى حصة الالتحاقَ بالمعهد العالي للفنون المسرحية لم أقف حجر عثرة أمام رغبتها”.

وأضاف “هي اختارت الانغماس في تعلم أصول أبو الفنون والتتلمذ في فصول المسرح الأكاديمي والنوعي، نافيا أن يكون هو من أجبرها على عدم المشاركة في الدراما التلفزيونية بسبب خوفه عليها، وقال: معاذ لله أن أفعل ذلك، الدراما التلفزيونية ليست سيئة.

وتساءل النبهان كيف أفعل ذلك وأنا احترفت التمثيل منذ عشرات السنين؟، ابنتي حصة هي من اختارت الاستمرار في دراستها الأكاديمية وتحقيق شهادات عليا في المجال الفني، ولم أعارض رغبتها وهوسها في المسرح، وعندما تقرر العمل في التلفزيون فذلك قرارها.

من جانب آخر، اتهم النبهان بعضَ المخرجين الكويتيين بالإساءة للدراما لعدم تخصصهم في الإخراج التلفزيوني، فيما أشار إلى أن أصحاب الفضائيات شرعوا الأبواب لكل من هب ودب فاختط الحابل بالنابل.

وانتقد بعض المسلسلات الكويتية التي ظهرت خلال السنوات الأخيرة دون المستوى، متهما دخلاء المهنة بالوقوف وراء ذلك، مشيرا إلى أن من أشرف عليها من المخرجين لا علاقة لهم بالإخراج.

وأضاف النبهان “هؤلاء كانوا يعملون في مهام أخرى، منها إدارة الإنتاج، لكن بقدرة قادر تحولوا إلى مخرجين وأصابهم الغرور فكيف يؤتمنون على الدراما الكويتية”.

وأوضح أن الكثير من الأعمال التراثية ظهرت بصورة مشوهة ومستوى متواضع ومهلهل بسبب غياب الوعي والثقافة وعدم معرفة المفردات الدارجة آنذاك أو الديكور.

وقال النبهان “بعض الفنانين الكبار ساهموا في فقدان العمل الكويتي لهويته من خلال إعطاء العمل صبغة تمثل بعض الدول سواء إيران أو العراق”.

الفنانون العرب

ورغم أن الفنان الكويتي لم يبدِ أي اعتراضٍ بشأن مشاركة الفنانين العرب في الأعمال الكويتية، إلا أنه قال إنه يجب ألا تخضع هذه الأعمال إلى لهجات تُفقدها خصوصيتها المحلية، ولا يجوز أن تضيع هوية العمل الكويتي بهذه الطريقة”.

ولفت إلى أن الفنان الكويتي يعي مسؤوليته تجاه فنه ويحاسب نفسه دوما، وتمنى أن تعي كافة التيارات السياسية أنها عرضة للانتقادات وأن الفنان لا يقدم على هذه الخطوة إلا في وجود خطأ.

وحمَّل الفنان الكويتي بعض الفضائيات مسئولية تقديم الأعمال الهابطة، وقال عندما ينجح عمل ممثل ما فهذا لا يعني تكليفه بسلسلة من المسلسلات غير الجيدة.

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: