لوس أنجلوس تايمز: “كايرو تايم” فيلم رومانسي بطله القاهرة

الفيلم يتناول قصة حب بين سيدة أمريكية ورجل مصري

ا
– mbc.net

أشادت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية بنجاح الفيلم الرومانسي الأمريكي-الكندي-الإنجليزي “أيام القاهرة أو توقيت القاهرة Cairo time”، الذي يروي قصة حب تقع بين سيدة أمريكية ورجل مصري في شوارع القاهرة، وبدأ عرضه في صالات العرض الأمريكية والكندية يوم الجمعة 6 أغسطس/آب الجاري.

وقالت الصحيفة -بحسب موقع جريدة “اليوم السابع”- “إن طبيعة القاهرة الساحرة استحوذت على قلب كاتبة الفيلم ومخرجته الكندية من أصل سوري روبا ندا منذ وقت طويل، عندما زارتها لأول مرة مع أسرتها، وأرادت بهذا العمل الفني أن تعرض صورة حقيقية لطبيعة الحياة في شوارع القاهرة”.

ونقلت لوس أنجلوس تايمز عن ندا -التي ولدت في كندا لأب سوري وأم فلسطينية- قولها “رغبتي الأولى كانت رصد أجواء القاهرة الطبيعية.. فكلما شاهد المرء الشرق الأوسط في الأعمال السينمائية يجده ممزقًا بكثرة الحروب، لذا ترسخ اعتقاد خاطئ لديهم بأن الشرق الأوسط بأكمله غارق دائما في الحروب، ولكنهم سيُصدمون بمدى جمال القاهرة”.

وتؤدي دور البطولة في الفيلم الفنانة باترشيا كلاركسون، وتدور أحداثه حول جوليت، وهي سيدة في منتصف العمر، تسافر إلى القاهرة للالتقاء بزوجها الذي يعمل في مكتب الأمم المتحدة بالعاصمة المصرية لكنه يضطر للسفر إلى غزة في مهمة خاصة بسبب ما تتعرض له المدينة، ويكلف أحد مساعديه طارق المصري الجنسية -يجسد دوره الممثل الإنجليزي من أصل سوداني ألكسندر صديق- باستقبال الزوجة واستضافتها إلى حين عودته من مهمته.

وسرعان ما يصحب طارق الزوجة في جولات بمعالم المدينة العتيقة، ليظهر الجوانب الإيجابية والساحرة من المدينة، التي لا تغفل أيضا إظهار بعض السلبيات، وفي هذه الأثناء تنشأ بينهما علاقة من نوع خاص، يبحر بنا فيها الفيلم بشوارع، ويعرض الكثير من معالمها بشكل بانورامي جميل يجعلك إن لم تكن مصريا.. في شوق كبير لزيارتها.

وتقول كلاركسون “جوليت لم تكن امرأة غير سعيدة، فهي لا تعانى من أي ضائقة مالية، أو تشعر بالجوع عندما تصل القاهرة، وهذا ما أحبه كثيرا في قصة الفيلم، فهو يتعلق بطبيعة الصدفة النابعة من شعورك، كأن قلبك ينقسم إلى جزأين”.

وقال نقاد إنها حالة نادرة لم تتكرر كثيراً ربما منذ فيلم «كازابلانكا» الشهير؛ إذ يعتمد أحد الأفلام العالمية على عاصمة من العواصم العربية كخلفية لأحداثه الرومانسية، مظهرا الجوانب المشرقة والساحرة من المدينة.

وتم تصوير الفيلم خلال 25 يوما في أماكن متفرقة من القاهرة، سواء الأهرامات أم النيل، أم المقاهي المحلية، أم الكباري القديمة، في محاولة لتقديم نكهة المدينة المميزة.

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: